جامعة أبوظبي تتلقى عدداً غير مسبوق من المشاركات في مسابقة "بحوث طلبة الجامعات" هذا العام

تلقت جامعة أبوظبي عدداً غير مسبوق من المشاركات في الدورة السابعة من مسابقة "بحوث طلبة الجامعات"، التي شهدت حتى الآن مشاركة أكثر من 700 مشروعاً بحثياً، وتقام تحت رعاية معالي حسين بن إبراهيم الحمادي، وزير التربية والتعليم.

تلقت جامعة أبوظبي عدداً غير مسبوق من المشاركات في الدورة السابعة من مسابقة "بحوث طلبة الجامعات"، التي شهدت حتى الآن مشاركة أكثر من 700 مشروعاً بحثياً، وتقام تحت رعاية معالي حسين بن إبراهيم الحمادي، وزير التربية والتعليم.

وقال البرفيسور وقار أحمد، مدير جامعة أبوظبي: "بصفتنا مؤسسة تعليمية تؤمن بضرورة تزويد الطلبة بتجربة أكاديمية على أعلى المستويات، وانطلاقاً من حرصنا على وضع الطلبة على رأس قائمة أولوياتنا، عملنا في جامعة أبوظبي على تسليح الطلبة بالفرص والموارد التي تمكنهم من الاستعداد لمهنة المستقبل، الأمر الذي أسهم في رفع مستويات مشاركة الطلبة الشغوفين بالبحث العلمي في مثل هذه المسابقات."

وبالإضافة إلى الطلبة من دولة الإمارات العربية المتحدة، تم توسيع محفظة المسابقة في نسختها السابعة لتشمل عدداً من دول الخليج بما في ذلك المملكة العربية السعودية وسلطنة عُمان، حيث مثلت المشاركات من هذين البلدين حوالي 20% من إجمالي المشاركات. وتهدف مسابقة "بحوث طلبة الجامعات" إلى نشر ثقافة الابتكار والإبداع وغرس أهمية البحث العلمي في نفوس الطلبة من مختلف مؤسسات التعليم العالي في الدولة، وصقل مهاراتهم في التفكير النقدي والتحليلي وتشجيعهم على عرض مخرجات بحوثهم العلمية ونتائجها.
DX3_8615

من جهته، قال الدكتور أشرف خليل، رئيس قسم البحث العلمي بجامعة أبوظبي: "أصبحت مسابقة بحوث طلبة الجامعات من بين أضخم وأهم المبادرات الأكاديمية السنوية على مستوى منطقة الخليج العربي، ونحن نفخر بتلقي أكبر عدد من المشاركات على الإطلاق، الأمر الذي يؤكد على النجاح الكبير الذي حققته منذ إطلاقها في عام 2013."

وتضم الدورة السابعة من المسابقة فئتين جديدتين هما: "الابتكار" و"التسامح"، حيث تم تصميم فئة الابتكار لتشجيع مهارات الطلبة الإبداعية، حيث تم تكريس هذه الفئة لتعزيز ريادة الأعمال والتحول الرقمي والذكاء الاصطناعي، بصفتها الأسس التي تقوم عليها التطلعات الاقتصادية لدولة الإمارات.

وأما فئة التسامح التي أطلقتها جامعة أبوظبي بمناسبة اعتماد العام 2019 عاماً للتسامح، حيث تتطلع الجامعة إلى دعم دور الإمارات في تعزيز وغرس قيم التعايش وتقبل الآخر من خلال تسليط الضوء على التسامح وجعله موضوعاً للبحث والتحليل النقدي.
DX3_0023

وستقوم لجنة التحكيم المكونة من عدد من الخبراء والأكاديميين من مختلف أنحاء الخليج بتقييم المشاركات اعتباراً من 29 أبريل 2019. وستحصل الفرق الفائزة على شهادات تقدير وجوائز تشجيعية بقيمة تتجاوز 100,000 درهم.

Back to top