جامعة أبوظبي تعزز من مشاركة وتميز المرأة في مجالات الهندسة والأبحاث الحاسوبية

تماشياً مع الجهود التي تبذلها دولة الامارات لتمكين ريادة المرأة وتعزيز دورها في مختلف القطاعات، واحتفاءً بالإنجازات اللافتة لطلباتها من الإناث، سلطت جامعة أبوظبي الضوء على الأداء المتميز والانجازات الهامة لطالباتها في تخصصات الهندسة والأبحاث الحاسوبية.

 

  • شهدت جامعة أبوظبي في الفترة ما بين عام 2018 و2021 مشاركة 1،467 طالبة في مسابقة "بحوث طلبة الجامعات" السنوية، وتم خلالها تكريم 26 طالبة
  • ارتفع عدد الطالبات الفائزات بهذه المسابقة بنسبة 200% خلال ثلاث سنوات
  • توفر جامعة أبوظبي بيئة تعليمية تفاعلية تساهم في تمكين المرأة وتنمية قدراتها لتحقيق النجاح في مجالات الهندسة والأبحاث الحاسوبية
  • اختيار طالبتين من جامعة أبوظبي للحصول على منحة المرأة في خدمات الحوسبة (WISC) لهذا العام من معهد مهندسي الكهرباء والإلكترونيات (IEEE)

أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة، 11 أكتوبر 2021: تماشياً مع الجهود التي تبذلها دولة الامارات لتمكين ريادة المرأة وتعزيز دورها في مختلف القطاعات، واحتفاءً بالإنجازات اللافتة لطلباتها من الإناث، سلطت جامعة أبوظبي الضوء على الأداء المتميز والانجازات الهامة لطالباتها في تخصصات الهندسة والأبحاث الحاسوبية.

وتشارك طالبات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات من جامعة أبوظبي سنوياً في العديد من المسابقات والجوائز المحلية والدولية لتسليط الضوء على معارفهن وخبراتهن في بيئة داعمة تمكنهن من النمو والتواصل ومناقشة مختلف الأفكار الفنية والمهنية. وشهدت نسبة الطالبات المشاركات في برامج الهندسة والحاسوب في الجامعة خلال السنوات القليلة الماضية ارتفاعاً بمعدل 5%، في حين ارتفع إجمالي عدد الطالبات بنسبة 20%.

وتم مؤخراً اختيار الباحثتين في مجالي الهندسة والأبحاث الحاسوبية في جامعة أبوظبي: الطالبتان مها ياغي ومرح الحلبي من بين خمسة طلاب من جميع أنحاء العالم، للحصول على منحة المرأة في خدمات الحوسبة (WISC) لهذا العام من معهد مهندسي الكهرباء والإلكترونيات (IEEE)، الذي يعتبر أكبر رابطة مهنية تقنية في العالم ملتزمة بتطوير التكنولوجيا من أجل مصلحة البشرية.

وعبرت الطالبة مرح الحلبي الحاصلة على منحة المرأة في خدمات الحوسبة من معهد مهندسي الكهرباء والإلكترونيات عن سعادتها واعتزازها بحصولها على هذه المنحة مؤكدةً ثقتها بقدرة المرأة على بناء وتطوير إمكاناتها لتصبح رائدة في مجال خدمات وأبحاث الحوسبة، وقالت: "سعيدة جداً بهذا التقدير الكبير الذي أهديه لوالدي وللمشرفين وإلى الجيل الجديد من النساء المتخصصات في مجال الحوسبة".

وأكد الدكتور حمدي الشيباني، عميد كلية الهندسية في جامعة أبوظبي، على أهمية الجهود الكبيرة التي تبذلها الجامعة لدعم وتمكين الطالبات لديها قائلاً: "تعرف جامعة أبوظبي بجهودها المتواصلة لتمكين المرأة وبناء قدراتها في مجالي الهندسة والأبحاث الحاسوبية، ونتطلع في الجامعة لبناء مجتمع واعٍ يقدر طموحات وتطلعات المهندسات، ويوفر لهن كل الدعم الذي يمكنهن من الارتقاء بإمكاناتهن وتعزيز مساهمتهن في مسيرة التنمية وبناء المستقبل".

وأشاد من جانبه، البرفيسور وقار أحمد، مدير جامعة أبوظبي، بالإنجازات التي تحققها طالبات الكلية وأهميتها في تعزيز مكانة جامعة أبوظبي كمؤسسة أكاديمية رائدة على مستوى الدولة والمنطقة، مؤكداً في الوقت ذاته على رؤية الجامعة المتمثلة بتسليح الطلاب بالقدرات والمهارات التي تمكنهم من المشاركة في سوق العمل والمضي في حياتهم المهنية من خلال برامج مرنة ومبتكرة. وأعرب البروفيسور وقار أحمد عن تطلعات الجامعة بقيام الطلاب بتطوير المزيد من الحلول المبتكرة وتطوير قدراتهم في مجال الهندسة والحوسبة.

وتحدثت الدكتورة سمر علي، خريجة ماجستير الهندسة الكهربائية وهندسة الحاسوب من جامعة أبوظبي، والتي حصلت مؤخراً على درجة الباكالوريوس في مجال الذكاء الاصطناعي من جامعة كونكورديا في كندا وتعمل حالياً لدى إريكسون مونتريال، عن مسيرتها الدراسية وكيف أسهمت الأسس العلمية القوية التي أرستها جامعة أبوظبي في تمكينها من التقدم والتفوق في حياتها الدراسية قائلة: "بدأت مسيرتي في مجال الدراسات البحثية للذكاء الاصطناعي كطالبة جامعية ثم طالبة دراسات عليا في جامعة أبوظبي، في تجربة علمية باكرة مهدت الطريق إلى ما أنا عليه الآن".

ونظمت جامعة أبوظبي خلال السنوات الأخيرة مسابقة "بحوث طلبة الجامعات" بهدف تعزيز إمكانات ومبادرات البحث العلمي بين طلبة الجامعات، وقد باتت هذه المسابقة تشكل جزءاً هاماً من المسيرة التعليمية للطلبة، إذ شهدت جامعة أبوظبي خلال الفترة من 2018 إلى 2021 مشاركة 1،467 طالبة تم تكريم 26 منهن بجوائز مميزة. وقد ارتفع عدد الطالبات الفائزات في هذه المسابقة بنسبة 200% في غضون ثلاث سنوات فقط.

وتحرص جامعة أبوظبي على تسليح طلباتها بالأسس والمهارات التعليمية القوية التي تمكنهن من المشاركة في الفعاليات الهامة على الصعيديين المحلي والدولي. وقد شاركت كوادر استثنائية من جامعة أبوظبي سابقاً وتم تكريمهن في العديد من المحافل الدولية مثل: المؤتمر الدولي الرابع لمواد البناء (ICCBM 2020) في أوكيناوا  باليابان، والمؤتمر الدولي السابع للمرأة العربية في الحوسبة والتكنولوجيا (ArabWIC).

وكانت جامعة أبوظبي قد استضافت خلال السنوات الماضية "ملتقى المرأة في الهندسة"، تماشياً مع الرؤية الاقتصادية 2030 لإمارة أبوظبي التي تركز على أبرز التحديات الصناعية التي تواجه المهندسات في المنطقة. واستقبل الملتقى في دورة عام 2020 أكثر من 500 مشارك على المستوى المحلي والدولي. وستسلط دورة هذا العام من المتلقى التي ستنظم الشهر القادم الضوء على مساهمة المهندسات في تطوير مدن ذكية مستدامة قبل انتشار جائحة كوفيد – 19، والتحديات التي برزت بعد انتشار الوباء.

وباعتبارها إحدى أعرق المؤسسات الأكاديمية في المنطقة، تقدم جامعة أبوظبي أقوى البرامج الهندسية التي تساهم في إعداد الطلبة لمواكبة متطلبات السوق المتغيرة بالاستفادة من منهاهجها الحديثة ومرافقها العصرية والمتقدمة.

للمزيد من المعلومات حول جامعة أبوظبي، يُرجى زيارة: https://www.adu.ac.ae/

Back to top