جامعة أبوظبي تحتفي بإنجازاتها في "عام زايد" ضمن حفل ختامي

احتفت جامعة أبوظبي اليوم بأبرز الإنجازات التي حققتها ضمن استراتيجيتها لعام زايد، وذلك ضمن حفل ختامي حضره حشد من الطلبة وأعضاء من الهيئتين التدريسية والإدارية

احتفت جامعة أبوظبي اليوم بأبرز الإنجازات التي حققتها ضمن استراتيجيتها لعام زايد، وذلك ضمن حفل ختامي حضره حشد من الطلبة وأعضاء من الهيئتين التدريسية والإدارية. وشهد الحفل استعراضاً لأهم المنجزات خلال العام 2018 وسلطت الضوء على إرث الوالد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، والتي تضمنت باقة من المعارض والمؤتمرات والندوات والمبادرات التي قادها الطلبة وصُممت خصيصاً لتخليد إرث الوالد المؤسس وقيمه الراسخة.

وشهدت هذه المبادرات مشاركة مختلف فروع الجامعة المنتشرة في أبوظبي ودبي والعين والظفرة، وركزت على أربعة محاور رئيسية وهي الفعاليات الاجتماعية والبيئة والصحة والعمل الإنساني.

YOZ 2

وتعليقاً على ذلك، قال وقار أحمد، مدير جامعة أبوظبي: "استلهمنا مبادرات عام زايد من رؤية الوالد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، والتي هدفت إلى تحقيق مستقبل زاهر لدولة الإمارات في شتى المجالات وأسست لمنظومة رائدة في بناء الإنسان وأرسى دعائم نظام تعليمي يرسخ الهوية ويواكب العصر، وقد اجتمع طلاب جامعة أبوظبي من مختلف الثقافات للمشاركة في مبادرات وبرامج عام زايد، ما يؤكد لنا بأن مستقبلنا سيكون في أيدٍ أمينة وواعية، حيث نحرص في جامعة أبوظبي على توفير تجربة أكاديمية بأعلى المستويات التعليمية لطلابنا، من خلال تحفيزهم على الإبداع والابتكار، وتزويدهم بالعناصر اللازمة لتطوير مواهبهم وصقل مهاراتهم وتوسيع آفاق الفكر لديهم ليكونوا قادة متميزين في المستقبل."

وأضاف الدكتور أحمد: "أود أن أتقدم بخالص الامتنان والتقدير إلى جميع طلبتنا الأعزاء وإلى أعضاء الهيئتين التدريسية والإدارية على الجهود الحثيثة التي بذلوها والتزامهم المتواصل بدعم تطلعات الجامعة. فبالإضافة إلى احتضانها هيئة تدريسية تتمتع بالكفاءة والخبرة ومرافق جامعية تتميز بأحدث التقنيات، استطاعت جامعة أبوظبي تحقيق أهدافها بعزيمة طلبتها المتميزين وتفانيهم، ومن هنا، أود أن أعبر عن تقديري وإعجابي بالمستوى الفكري المرموق لطلاب جامعتنا والتزامهم بوضع بصمة حقيقية في مسيرتها."

وشملت سلسلة الفعاليات التي أقيمت خلال "عام زايد" إطلاق حملة توعوية صحية، ومسيرة عام زايد، وتحدي القراءة في عام زايد، ومسابقة كنوز عام زايد، ومنتدى "زايد والمسؤولية المجتمعية" الأول، كما دخلت جامعة أبوظبي غينيس للأرقام القياسية في شهر مارس من العام الماضي عن أكبر لوحة فسيفسائية في العالم حملت شعار "عام زايد" وأكبر شارة لشعار عام زايد على مستوى العالم احتفاءً بإرث القائد المؤسس الذي يتواصل عاماً بعد عام، والوطن يشهد منجزات عظيمة ومكتسبات حضارية في جميع الميادين.

من جهته، قال سالم مبارك الظاهري، المدير التنفيذي للعلاقات المجتمعية ورئيس لجنة عام زايد بجامعة أبوظبي: "لقد عملنا في جامعة أبوظبي على مدى العام الماضي على إرساء رسالة الجامعة الأكاديمية الهادفة ومكانتها كمؤسسة تعليمية رائدة من خلال باقة من المبادرات والبرامج التي تركت أثراً إيجابياً وأسهمت بشكل مباشر في الاحتفاء بعام زايد من خلال تعزيز مكانة الوالد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه" كمصدر للفخر الوطني ورمز من رموز الدولة وإبراز دوره في التأسيس لدولة الإمارات وأسس نهضتها."

وشهد الحفل عرض فيلم سلط الضوء على عدد من أبرز الفعاليات التي قامت بها الجامعة خلال عام زايد، تلاه تكريم لأعضاء لجنة عام زايد ولمنظمي هذه الفعاليات، واختتم الاحتفال بكلمة ألقاها سالم الظاهري.

وكشفت جامعة أبوظبي أنها بصدد الإعلان عن استراتيجيتها لعام التسامح والتي ستضم برنامجاً من المبادرات التي تركز على الطلاب لتعزيز أسس التسامح وتقبل الآخر وغرس قيمه في نفوسهم.
Back to top